إدارة الحكم في الدولة
بحث

تلميح: يرجى إدخال كلمة أو جملة البحث كما في محرك البحث Google، ثم الضغط على زر "بحث" أو المفتاح "ENTER"

برنامج إدارة الحكم في الدول العربية > الدول > ملامح الدولة: حقوق الإنسان: جزر القمر
يمكنكم أيضا
 

المواثيق الدولية

انضمت جزر القمر إلى ثلاث من اتفاقيات الأمم المتحدة الرئيسية السبع المعنية بحقوق الإنسان, وهي: "اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز العنصري" (2004), و"اتفاقية جميع أشكال التمييز ضد المرأة" (1994), و"اتفاقية مناهضة التعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة"(2000), و"اتفاقية حقوق الطفل" (1993), كما وقعت على "اتفاقية حماية العمال المهاجرين وأفراد أسرهم" (2000) لكن لم تصادق عليها بعد. صادقت جزر القمر أيضاً على البروتوكول الاختياي لاتفاقية حماية حقوق الطفل بشأن بيع الأطفال واستغلال الأطفال في البغاء وفي المواد الإباحية (2007).

انضمت جزر القمر كذلك إلى ست من اتفاقيات منظمة العمل الدولية الثماني المعنية بحقوق الإنسان, وهي: "الاتفاقيتان (87) و(98) المعنيتان بحرية التجمع والمفاوضة الجماعية" (1978), و"الاتفاقيتان (100) و(111) المعنيتان بالقضاء على التمييز في شغل الوظائف" (1978, 2004 على التوالي), و"الاتفاقيتان (138) و(182) المعنيتان بمنع استخدام الأطفال والقاصرين" (2004).

أعلى الصفحة

المواثيق الإقليمية

أما بالنسبة للمواثيق الإقليمية، فقد وافقت جزر القمر على "إعلان القاهرة لحقوق الإنسان في الإسلام" الصادر عن مؤتمر وزراء خارجية الدول الإسلامية عام 1990, وهو وثيقة إرشادية لا تحتاج إلى تصديق. كما وافقت أيضاً على "الميثاق العربي لحقوق الإنسان/المعدل" الذي اعتمدته القمة العربية في تونس في مايو/أيار 2004, لكنها لم تصادق عليه شأن معظم الدول العربية. وانضمت كذلك إلى "الميثاق الأفريقي لحقوق الإنسان والشعوب" (1/6/1986)، و"الميثاق الأفريقي لحقوق الطفل" (18/10/2004), و "البرتوكول الخاص بحقوق النساء" الصادر عن الاتحاد الأفريقي (18/3/2004).

أعلى الصفحة

مؤسسات حقوق الإنسان

توجد في جزر القمر وزارة تعنى بقضايا المرأة وترقيتها, كما توجد بعض المنظمات غير الحكومية المحدودة العاملة في مجال حقوق الإنسان, ومن بينها "مؤسسة جزر القمر لحقوق الإنسان"، وجمعية wema، وهي منظمة نسائية تأسست عام 1997. وفي يونيو/حزيران 2006 أقرت الجمعية الوطنية (البرلمان) قانوناً لإنشاء "لجنة لحقوق الإنسان"، لكنها لم تجتمع حتى نهاية العام 2006.

أعلى الصفحة

إنجازات على طريق الحكم الرشيد

1- استطاعت جمهورية جـزر القمر تجـاوز الأزمـة الدستورية, ومشكلة انفصال جزيرة "أنجوان" عن الاتحاد, وذلك بتوقيع اتفاق "فوميوني" للمصالحة الوطنية (17/2/2001), وبإقرار مشروع دستور جديد للبلاد (23/12/2001), وتنصيب الرئيس "عثمان غزالي" رئيساً للجمهورية (26/3/2002).
وقد مرت عملية العودة إلى الوضع المؤسسي الجديد بصعوبات جمة, ولكن أمكن للجهود المشتركة لكل من الاتحاد الأفريقي, وجامعة الدول العربية, والمنظمة الدولية للفرانكفونية, والاتحاد الأوربي ودول الجوار –خاصة جنوب أفريقيا- أن تلعب دوراً مهماً في عدم تعرض هذا التقدم للفشل, وأسفرت هذه الجهود عن التوصل إلى اتفاق حول الإجراءات الانتقالية في البلاد خلال القمة الإقليمية حول جمهورية جزر القمر الاتحادية (20/11/2003) في "موروني".
وينص الاتفاق على إجراء انتخابات تشريعية قبل نهاية أبريل/نيسان 2004, وإقامة جمارك موحدة ومشتركة, كما يمنح الاتفاق الحكومة الاتحادية سلطة السيطرة على الجيش, بينما تترك قيادة الشرطة للجزر التي تتمتع بحكم ذاتي. كذلك فقد اتفقت الأطراف الموقعة على الاتفاق على نشر مراقبين مدنيين وعسكريين من الاتحاد الأفريقي لمتابعة تنفيذ الإجراءات خلال الفترة الانتقالية, ومراقبة احترام الأطراف الموقعة لتعهداتها.
وقد أجريت الانتخابات بالفعل يوم 16/5/2006, وتنافس فيها ثلاثة مرشحين وشهد لها المراقبون بالحرية والنزاهة, وفاز بها الرئيس "عبد الله محمد سامي". وقد وصغت هذه الانتخابات بأنها أول انتخابات تسمح بنقل سلمي وديمقراطي للسلطة في تاريخ البلاد.
2- أطلقت جزر القمر في أبريل/نيسان 2006 أول محطة تلفزيونية تبث على الهواء لتكون من أواخر الدول في امتلاك محطة تلفزيونية, وإن كان الإرسال ليس بعدُ بالقوة الكافية للوصول إلى كل أجزاء البلاد, كما يقتصر البث على ست ساعات يومياً. وتعتمد المحطة المملوكة للدولة اعتماداً كاملاً على أموال المانحين.

أعلى الصفحة

© كافة الحقوق محفوظة www.pogar.org. البريد الإلكتروني: info@pogar.org. للاتصال بنا