إدارة الحكم في الدولة
بحث

تلميح: يرجى إدخال كلمة أو جملة البحث كما في محرك البحث Google، ثم الضغط على زر "بحث" أو المفتاح "ENTER"

Skip Navigation Linksبرنامج إدارة الحكم في الدول العربية > الدول > ملامح الدولة: الشفافية المالية: الصومال
يمكنكم أيضا
 

النظام الضريبي

انهارت الحكومة المركزية ويتنافس "اتحاد المحاكم الإسلامية" مع أمراء الحرب المحليين على تنظيم الضرائب حيثما أمكن ذلك.

أعلى الصفحة

مراجعة الحسابات العامة

لم تتمكن الحكومة الوطنية الانتقالية من جباية الضرائب، وبالتالي فهي لا تمتلك أموالا تستحق الذكر. وفي ظل وضع كهذا لا يوجد في الصومال مؤسسة لتدقيق الحسابات.

أعلى الصفحة

النظام المصرفي

البنوك الرئيسية الثلاثة في الصومال هي: البنك المركزي الصومالي، والبنك الصومالي للتجارة والادخار، وبنك التنمية الصومالي. وقد انهار القسم الأعظم من النظام المصرفي الوطني بسبب الحرب الأهلية. وأعلن "بنك الصومال العالمي" (أوبسوم) عزمه على بدء عملياته في سنة 2002 كأول بنك تجاري في الصومال منذ سنة 1991 متجاوزا اعتراضات حاكم البنك المركزي. ويمتلك صوماليون 51 % من أسهمه، بينما يوجد مقره الرئيسي في مدينة بروكسل. وتم تجميد خطط افتتاح بنك "أوبسوم" إلى أجل غير مسمى بعد اختطاف ممثل المستثمرين في البنك أثناء زيارته لمكتب البنك في مقديشو. وفشلت محاولات تأسيس بنك آخر هو "البنك العالمي".

يعجز البنك المركزي الصومالي عن ضبط وتنظيم النظام المصرفي ويتمتع بقدر ضئيل من الاستقلالية. وقامت الحكومة الانتقالية بصرف حاكم البنك المركزي من الخدمة عام 2005 لعدم إطاعته الأوامر فيما احتج الحاكم على عدم قانونية ودستورية تصرف الحكومة تجاهه. وليس في مقدور البنك المركزي التحكم بعرض النقود. وبلغ معدل التضخم السنوي المرجح في الصومال 2ر331% بين عامي 1992 و 1995. ولم تتوفر بيانات بشأن معدل التضخم للسنوات اللاحقة، لكن التقديرات تشير إلى أن معدل التضخم السنوي ظل عند مستوى 300%.

سددت الولايات المتحدة في تشرين الأول/أكتوبر 2001 ضربة قوية إلى الاقتصاد غير الرسمي في الصومال من خلال اتخاذها إجراءات صارمة ضد مؤسسة "البركات" الصومالية لخدمات التحويلات المالية برقيا بعد اتهامها بأنها على ارتباط بتنظيم "القاعدة". وتبلغ تحويلات الصوماليين المقيمين في الخارج نحو نصف مليار دولار سنويا. وفي أعقاب انهيار مؤسسة "البركات" ظهرت العديد من خدمات التحويلات البرقية لملء الفراغ، ولكن عمولات خدماتها المالية ارتفعت من 3 % إلى 7 %. وتؤدي الخدمات البرقية، أو الحوالات، دور المؤسسات المالية في الصومال بسبب عدم وجود بنوك عاملة في البلاد. وأكبر مكاتب التحويلات البرقية يضم وكالة "دهب شيل"، مقره مدينة هرغيزيا، ويحول 5 ملايين دولار شهريا؛ ووكالة "دلسان" التي تتعامل بـ 2 مليون دولار من التحويلات شهريا.

أعلى الصفحة

الخصخصة

لاحظ المراقبون انه في أثناء النزاع والاقتتال ازدادت أرباح التجار وتآكلت تدريجيا سلطة المتحاربين. وبالتالي قد يمهد المركز القوي لرجال الأعمال الطريق لإجراء نقاشات حول المصالحة الوطنية.

أعلى الصفحة

سوق الأوراق المالية (البورصة(

الجرد المادي ومعدل دوران العملة هما العاملان الوحيدان اللذان يدلا على القيمة النقدية للعملة الصومالية. ونتيجة لذلك، ظهرت إلى حيّز الوجود سلسلة من الأسواق المالية غير الرسمية من اجل تحقيق قدر من الاستقرار المالي في البلاد. وتتفاوت معدلات الصرف بحسب المناطق. وبالإضافة إلى ذلك، يقترض التجار العملة الصعبة من العمال الصوماليين العاملين في دول الشرق الأوسط للمتاجرة بها داخل الصومال.

أعلى الصفحة

© كافة الحقوق محفوظة www.pogar.org. البريد الإلكتروني: info@pogar.org. للاتصال بنا